في تصنيف منوعات بواسطة (9.2ألف نقاط)
عُدل بواسطة

اللجوء في قطر الآن أصبح طلب اللجوء السياسي في قطر أمرا ممكنا بعد بيان مجلس الوزراء رقم (12) و(13) لعام 2021 _ 2020 والذي جرى نَقلُه في الجريد الرسمية القطرية بتاريخ 20 ماي 2019 بتعيين الفئات التي تُمنح حق اللجوء السياسي وكذلك تحديد شروط وضوابط المزايا والحقوق التي يتمتع بها اللاجئ السياسي.

image

 في هذا المقال سنطلعكم وفقا ما ورد في الجريدة الرسمية عن الشروط اللازمة لطلب اللجوء في قطر وكذلك الأفضليات التي سيحصل عليها اللاجئ.

الشروط اللازمة من أجل الحصول على اللجوء في قطر :.

 بحسب ما جرى نَقلُه في الجريدة الرسمية القطرية فإن الشروط اللازمة من أجل الحصول على اللجوء  السياسي في قطر هو أن يكون الشخص مندرجا في إحدى الفئات التالية:.

 1_ المدافعون عن حقوق الإنسان :.

 الأشخاص الذين يدافعون عن حقوق الإنسان، والذين يتعرضون للملاحقة والتهديد بالإعتقال أو السجن أو التعذيب بداعي مواقفهم ضد انتهاكات حقوق الإنسان.

 أو المدافعون عن حقوق الإنسان الذين فروا بداعي أحكام صدرت بحقهم اثر هذا الموقف.

 هؤلاء الأفراد يمكنهم طلب اللجوء في قطر .

 2_ المراسلون ومندوبو وسائل الإعلام :.

 أيضا يمكن لمراسلي أو مفوضي وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة الذين يعملون على توثيق وتصوير الوقائع والأفعال التي تكوّن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ويتعرضون للملاحقة والتهديد بداعي عملهم، أن يتقدموا بإلتِماس الالتجاء الى قطر 3_ الأقليات:.

 يمكن كذلك للأشخاص الذين ينتمون لأحزاب سياسية أو طوائف دينية أو اقليات إثنية ويكونون عرضة للملاحقة أو الاضطهاد بداعي هذا الانتماء تقديم اللجوء السياسي في قطر 4_ مالكي الرأي :.

 أصحاب الرأي من الكتاب والباحثين الذين يعبرون عن آرائهم في الصحف والمجلات أو المدونات الالكترونية ويتعرضون للملاحقة والتهديد بداعي ذلك.

 5_ السياسيون والمعارضون :.

 المسؤولون الحكوميون السابقون أو الحاليون المعارضون لحكوماتهم، أو المنشقون عنها ويخشون التعرض للملاحقة والتهديد بداعي ذلك.

 هذه إذن هي الفئات المسموح لها بإلتِماس اللجوء في قطر .

 الإمتيازات والحقوق التي سيحصل عليها اللاجؤون في قطر:.

 سيتمكن اللاجئ في قطر من الحصول على عدة امتيازات تتيح له بالاندماج والعيش الكريم في قطر وفيما يلي سنستعرض هذه الأفضليات كما جاءت في الجريدة الرسمية.

 1_ التوحد العائلي:.

 يحق للاجئ السياسي استقدام زوجه وأفراد عائلته من الدرجة الأولى بحسب لما يلي:.

 تقديم طلب الاستقدام الى الإدارة المختصة؛ ألا يجاوز عمر أولاد اللاجئ السياسي الذين يتم استقدامهم 18 سنة؛ تحيل الإدارة ذات الاختصاص الطلب الى الإدارة من أجل اتخاذ ما يجبر بشأنه؛ تخطر الإدارة ذات الاختصاص اللاجئ السياسي بما جرى في الطلب المقدم منه.

 ويقصد بالإدارة ذات الاختصاص هي مديرية حقوق الإنسان في وزارة الداخلية 2_ حرية التنقل والسفر :.

 يكون للاجئ السياسي حرية التنقل والسفر بحسب لما يلي:.

 يسمح للاجئ السياسي وأفراد عائلته بالخروج من الدولة والعودة اليها خلال فترة سريان رخص إقامتهم.

 أن يقوم اللاجئ السياسي بإخطار لجنة شؤون اللاجئين السياسيين قبل سفره خارج البلاد.

 لا يجوز للاجئ السياسي أو أي من أشخاص عائلته البقاء خارج الوطن لأزيد من 6 أشهر متصلة.

 3_ الإعانات المالية :.

 يكون للاجئ السياسي الحق في الحصول على إعانة مالية كل شهر حتى يتم توفر إحتمالية عمل له بحسب لما يلي:.

 يكون الوقف الأقل للإعانة المالية الشهرية للاجئ السياسي مبلغ 3000 ريال قطري (أي ما يساوي 820 دولار) ومبلغ 800 ريال (ما يساوي 220 دولار) لزوجه ولكل ولد من أبناءه ممن لم يبلغوا سن 18.

 يقدم اللاجئ السياسي طلبا الى الإدارة ذات الاختصاص مشيراً إلى به عدد أشخاص عائلته وأعمارهم 4_ الحق في العمل :.

 يسمح للاجئ السياسي بالعمل في قطر ماعدا الوظائف التي تختص بأمن البلاد.

 وفي حال استطاع اللاجئ من الحصول على عقد عمل فإن المساعدات المالية التي كان يحصل عليها تتوقف.

 5_ الحق في المسكن :.

 يكون للاجئ السياسي الحق في إتاحة المسكن له ولزوجه وأفراد أسرته.

 سيكون المسكن للاجئ ولزوجه بواقع غرفة لكل إثْنَين أو ثلاثة.

 6_ الحق في العناية الصحية يكون للاجئ السياسي الحق في إستِلام العناية الصحية، ولا تٌحصل أية رسوم على الخدمات العلاجية الآتية:.

 حالات الطوارئ والحوادث التي تستدعى دخول المريض إلى المستشفى.

 الخدمات الوقائية في مجال الأمومة والطفولة.

 الخدمات الوقائية في مجال الصحة المدرسية للطلبة.

 خدمات الأمراض المعدية والتطعيم.

 7_ الحق في التعليم:.

 يكون للاجئ السياسي الحق في التعليم، على أن تكون رخص إقامة اللاجئ وزوجه وأفراد عائلته سارية ويُسمح لهم بالموافقة في مراكز التعليم الحكومية داخل قطر متى توافرت الشروط التي تم تقريرها للموافقة والتسجيل بها.

 ويشترط الإلمام باللغة العربية إلماما كافيا بالنسبة للموافقة في المدارس الحكومية.

 ويُعفى اللاجئ السياسي وزوجه وأفراد عائلته من المستحقات الخاصة بثمن الكتب الدراسية وأجرة المواصلات في المدارس الحكومية، وذلك حتى حصوله على إحتمالية عمل.

 8_ الحق في الحصول على وثيقة السفر:.

 يكون للاجئ السياسي الحق في الحصول على وثيقة سفر بحسب لما يلي:.

 أن يتقدم اللاجئ السياسي بإلتِماس إلى الإدارة ذات الاختصاص من أجل الحصول على وثيقة السفر ويحدد فيه الدول التي يرغب في السفر إليها.

 يجوز إصدار وثيقة سفر لزوج اللاجئ السياسي وأبناءه ممن هم من غير الثامنة عشرة.

 تكون فترة صلاحية وثيقة السفر عامين قابلة للتجديد لفترة أو مدد أخرى مشابهة على ألا تتعدى على فترة صلاحية بطاقة الإقامة.

 إذن هذه هي الإمتيازات والحقوق التي سيتمتع بها اللاجؤون في قطر.

 انتقادات لعدة المواد في قانون الالتجاء في قطر لاقى قانون الالتجاء القطري ترحيبا دوليا واسعا وأشادت به عدة منظمات حقوقية بما في ذلك “هيومن رايتس ووتش” لكن بالرغم من ذلك فقد لامت المنظمة عدد من المواد في القانون التي لا تتوافق بشكل تام مع القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين بحسب لـ هيومن رايتس ووتش وقد ذكرت “لما فقيه”، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش:.

 “يمثّل قانون الالتجاء في قطر خطوة بالغة إلى الأمام في منطقة غنيّة أقفلت أبوابها تاريخيا في وجه اللاجئين.

 لكن على قطر أن تذهب أبعد من ذلك، وأن تعدّل القانون ليتماشى بالكامل مع التزاماتها بحق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين”.

 وقد جرت الإشارة الى المادة 10 و11 من قانون الالتجاء باعتبارهما مادتان تنتهكان “المعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية” وهي اتفاقية انضمت اليها قطر مؤخراً.

 فالمادة 10 تفرض على اللاجئ الحصول على الموافقة اذا أراد الانتقال من موقِع اقامته الذي حددته له الحكومة، بخلاف المقيمين الآخرين بنحو دائم.

 والمادة 11 تنذر على اللاجئ ممارسة الأنشطة السياسية أثناء إقامته في قطر وتجيز لوزير الداخلية إبعاده الى بلد يختاره إن فعل ذلك.

 هاتان المادتنا تعتبران انتهاكا لحقوق اللاجئين ولحرياتهم الشخصية كما أن هناك انتقادات للمادة 8 التي تحرم طالب الالتجاء المرفوض من استئناف الحكم أمام المحكمة والاكتفاء بزيادة التظلم لدى رئيس مجلس الوزراء.

 على العموم وبالرغم من العيوب الموجودة في قانون اللجوء القطري فإن قطر سوف تكون بعد البدء في تطبيق هذا القانون أول دولة خليجية تعتمد قانونا للجوء يقدم الحماية لعدد كبير من الأفراد في العالم.

 هذا وقد سبق لقطر كذلك أن دعمت اللجوء الدراسي لنحو مائة لاجئ سوري في فرنسا سنة 2015.

 حيث تكفلت الدوحة بسداد 600 ألف يورو كل سنة لحساب هؤلاء الطلاب لفترة 3 سنوات.

 كل هاته الأشياء تعاون في تلميع صورة قطر عالميا وتساعد في رفع مكانتها في المجتمع الدولي كدولة تحترم حقوق الإنسان على الأدنى بين دول الخليج.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل فبراير 25، 2021 في تصنيف منوعات بواسطة admin (9.2ألف نقاط)
0 إجابة
سُئل فبراير 25، 2021 في تصنيف منوعات بواسطة admin (9.2ألف نقاط)
0 إجابة
0 إجابة
مرحبًا بك إلى مجتمع الحل، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...